كتب أجنبية

فن أن تكون دائما على صواب

تحميل كتاب فن أن تكون دائما على صواب pdf

يُعد آرثر شوبنهاور، فيلسوف وناقد ألماني الجنسية، درس في جامعة جوتجن بين عامي 1908 وعام 1911.

 وعُرف بآرائه الفلسفية المتشائمة فقد طغت الروح التشاؤمية له على فلسفته في الحياة، ولكنه لم يُشجع الناس على الانتحار كما يقال، فقد وجده تصرف أخرق.

تحميل كتاب فن أن تكون دائما على صواب pdf لـ أرثر شوبنهاور

 وله عدد من الكتب من أشهرها العلم إرادة وتمثلاً pdf المنشور في العام 1818 الذي يُعد بمثابة كتاب شامخ حتى يومنا هذا.

نبذة عن كتاب فن أن تكون دائما على صواب pdf

يعرض الكتاب pdf لبعض النماذج من الحيل التي يتم الاستعانة بها عند وجود صراع بين عدد من الأطراف، بحيث يحاول كلاً منهما النيل من الآخر، من خلال مجموعة من الوسائل التي يستخدمها قولاً وفعلاً.

 ويحاول كل طرف تغليط الآخر بشتى الطرق، من خلال استخدام الحيل اللغوية الموجودة في اللغة، لكي يتم إخفاء القصد، واستخدام المقدمات الكاذبة، واستغلاق العبارات، وإخفاء بعض المعلومات على سبيل الكذب، وغيرها من الطرق التي تجعل من كلام ذلك الطرف وحجته مقبولة لدى الآخرين بشكل ظاهري.

يتحدث الكتاب pdf عن الفلسفة المثالية بين الإرادة والعقل، حيث أكد أن العقل في هذه العلاقة هو عبارة عن وسيلة في يد الإرادة.

 ويُظهر الكاتب ميله للعقل الذي يتحكم بكل شيء، وهو مُلحد ولا يعتقد في الروح القدس، وهذا ظاهر جلياً في العديد من مؤلفاته.

 الهدف من كتاب فن أن تكون دائما على صواب pdf

حاول الباحث رضوان العصبة من خلال ترجمته لهذا الكتاب pdf، أن يوضح لنا أهمية المغالطات في الحياة اليومية والعناية بها، لأنها ضرورية في العالم المعاصر لما يشهده من تحولات على المستوى الخاص بآليات وسبل التواصل بين الناس، والتي تم استرجاع طرق المغالطة والتضليل بها لكيفية التعامل بين الناس، لذلك اهتمت الدراسات المعاصرة بالمغالطات التي من أبرز أعلامها هو شوبنهاور.

اقتباسات من كتاب فن أن تكون دائما على صواب pdf

الخدعة الأخيرة هي أن تصبح شخصية ، مهينة وقح بمجرد إدراك أن خصمك له اليد العليا، عندما تصبح شخصًا شخصيًا، تترك الموضوع تمامًا، وتدير هجومك على الشخص من خلال ملاحظات ذات طابع مهين وحاقد، هذه خدعة شائعة للغاية، لأن كل شخص قادر على تنفيذها حيز التنفيذ “.

“القاعدة الوحيدة هي القاعدة التي أعطاها أرسطو بالفعل: لا تتعارض مع أي شخص وكل شخص، ولكن فقط مع الأشخاص الذين تعرفهم والذين يتمتعون بالذكاء الكافي لتجنب قول أشياء غبية مثل تعريضهم للإهانة ، والذين يقدرون الحقيقة، والذين يستمعون بكل سرور إلى أسباب وجيهة ، حتى عندما يدعيهم الخصم، والذين يتمتعون بالتوازن الكافي لتحمل الهزيمة عندما تكون الحقيقة في الجانب الآخر.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى