مريض الوهم

مريض الوهم هي مسرحية كوميديا سوداء في ثلاثة أعمال قام بها الكاتب والمؤلف الفرنسي موليير، وهي آخر أعماله التي ألفها قبل أن يموت، ونشرت تحت اسم “Le Malade imaginaire” . وقد ترجمت المسرحية أيضاً باسم “هيبوكوندرياك”.

تاريخ مسرحية مريض الوهم

تم إنتاج مسرحية مريض الوهم لأول مرة في عام 1673 ونشرت لأول مرة في عام 1674. لكن الأداء الأول كان في تاريخ 10 فبراير 1673 م.

عن مسرحية مريض الوهم

كتب مولير مسرحية مريض الوهم أثناء معاناته من المرض، وقد انهار أثناء أدائه الخاص لدور اللقب وهو دور أرجان. السبب في ذلك يعود إلى ان موليير كان مصاباً بمرض نقص السكر في الدم وقد كان يخشى الموت، والأطباء توقعوا ذلك.
بعد أن انهار موليير على خشبة المسرح ونقل لتلقي العلاج لكنه مات في وقت لاحق في نفس اليوم.
تعتبر مسرحية المريض الوهمي تأليفاً قوياً تحدث عن تحديد مهنته الطبية، وأنه غير قادر على تقديم الخدمات الطبية، ووقاحة طبيب محتمل بلا معنى، والحالة الطبيعية المتناقضة للعشاق الصغار والمعقولين.
تتشابه هذه القصة مع قصة الملك لير، فهي تتحدث عن رجل يدعى أرغان توهم بأنه مريض ويقترب من الموت، لذلك يكتب جميع ميراثه لزوجته التي تبين أنها خائنة وقد خدع في حبها له. بعدها يتوجه للأطباء لمواجهة المرض ويفرط في استخدام الأدوية والعقاقير جداً إلى جانب الملينات والحقن الشرجية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى