القران الكريم

كتاب المُغني للمؤلف الإمام الزاهد موفق الدين أبي محمد عبد الله بن أحمد بن محمد بن قدامه المقدسي الجماعيلي الدمشقي الصالحي (541 هـ – 620 هـ) هو من أكبر كتب الفقه الحنبلي والذي يُعد من أهم كتب الفقه المقارن، وهو عبارة عن شرح لمختصر أبي القاسم عمر بن الحسين الخرقي

*المُغني شرح مختصر الخرقي*
يقع هذا الكتاب في خمسة عشر مجلداً مع الفهارس، حققه الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي والدكتور عبد الفتاح محمد الحلو، وهو أشهر شروح الخرقي، وأهمها على الإطلاق، وأجمع كتاب أُلِّف في المذهب الحنبلي، فلا يستغني عنه المتفقه ولا المُحَدّث.

ويتميز كتاب المغني عن غيره من كتب الفقه أنه يعتبر بمثابة تلخيص للمذاهب الفقهية الأربعة بالأدلة في أمهات الأحكام والمسائل، فالمصنف -رحمه الله- يذكر أقوال الصحابة والتابعين في كل مسألة ويذكر أدلة كل منهم، وبالرغم من ترجيحه للمذهب الحنبلي في كثير من المسائل إلا أنه لا يكتم أدلة المذاهب الأخرى؛ ففيه الغنى عن الرجوع لكتب المذاهب الفقهية فيما يُحتاج للوقف عليه منه، وعن الرجوع لكتب السنن والآثار لمعرفة الأدلة وأقوال الصحابة، ومعلوم أن غالبية كتب فقه المذاهب لا تذكر الأدلة، ومنها ما يذكر الأدلة التي تؤيد مذهب مصنفيها.

قال ابن بدران في كتابه (المدخل ص: ٢١٥) : “قال ابن مفلح في المقصد الأرشد: اشتغل الموفق بتأليف المغني، أحد كتب الإسلام، فبلغ الأمل في إنهائه، وهو كتاب بليغ في المذهب، تعب فيه وأجاد، وجمل به المذهب، وقرأه عليه جماعة”.

وقال عنه الشيخ عز الدين بن عبد السلام: “ما رأيت في كتب الإسلام مثل المحلى والمجلى لابن حزم، وكتاب المغني للشيخ موفق الدين في جودتهما، وتحقيق ما فيهما”.

وعلق الإمام الذهبي في السير على قول العز بن عبد السلام: “ما رأيت مثل المحلى والمغني” ، بقوله: “صدق الشيخ عز الدين، وثالثهما: السنن الكبرى للبيهقي، ورابعها: التمهيد لابن عبد البر، فمن حصّل هذه الدواوين، وكان من أذكياء المفتين، وأدمن المطالعة فيها، فهو العالم حقا “.

الذين قاموا باختصار المغني:

1- ابن رزين (ت:656هـ) في ” التهذيب “، ويسمى مختصر ابن رزين. ونظم هذا المختصر: يوسف بن محمد السَّرَّمَرِّي الدمشقي (ت:776هـ).

2- ابن حمدان (ت:695هـ) في ” التقريب “، قال المرداوي: وهو كتاب عظيم، بلغ به إلى آخر كتاب الجمعة.

3- عبد الرحمن بن عبيدان (ت:734هـ).

4- الشمس ابن رمضان المرتب (ت:740هـ).

5- قاضي الأقاليم عبد العزيز بن أبي العز المقدسي (ت:846هـ) في ” الخلاصة “، وضم إليه مسائل من المنتقى لابن تيمية، وغيره.

وضع حواشٍ على المغني:

1- الزَّرِيْرَاني عبد الله بن محمد البغدادي (ت:729هـ) طالعه 23 مرة، وعلق عليه حواشيه.

2- المحب أحمد بن نصر الله البغدادي التستري (ت:844هـ).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق